الرئيسية مستجدات الحزب جريدة الوسط منبر رهن إشارة المواطنين و المفكرين وكتاب الرأي للتعبير عن مواقفهم

جريدة الوسط منبر رهن إشارة المواطنين و المفكرين وكتاب الرأي للتعبير عن مواقفهم

11 مايو 2019 - 16:10
مشاركة

تأسست جريدة الوسط سنة 1990 كلسان حزب الوسط الاجتماعي، يعبر عبرها المناضلين و المواطنين على السواء على آرائهم ومواقفهم الوطنية ، واضعا هذا المنبر رهن إشارة المواطنين و المفكرين وكتاب الرأي للتعبير عن مواقفهم ، وطبيعي أن حزب الوسط الاجتماعي بمواقفه الاجتماعية لصيق بقضايا المواطن يقف في وجه التطرف من أي طبيعة كانت دينيا أو عرفيا أو اقتصاديا، والحال أن التطرف الاقتصادي المتمثل في الرأسمالية المتوحشة، التي تنطلق من تقييم الإنسان ماديا، دون الالتفات حاجاته الإنسانية التي له الحق فيها بالفطرة، دونما اعتبار لوضعه المادي.

كما ظل يقوم بتوعية المواطنين بضرورة الانخراط في الشأن السياسي للوصول إلى تدبير الشأن العام الذي أصبح لا يتم إلا عبر الأحزاب السياسية .

ولذلك ، فالموقع الطبيعي للحزب بين جموع القوى الوطنية الحية ، و المناضلة من أجل تدعيم الملكية الدستورية و الدفاع عن الوحدة الترابية الحقة، و ترسيخ العقيدة الديمقراطية وصون حقوق الإنسان وإرساء قواعد دولة الحق والقانون ومحاربة الفوارق الاجتماعية        و الجهوية في البلاد، طبقا لما ينص عليه دستور المملكة .

و في هذا الصدد تمثل منطلقات الحزب وتوجهاته نهجا سياسيا ديمقراطيا واجتماعيا يهدف إلى تحقيق المصالح الحقيقية للمواطنين وفق منظور يواكب مختلف التحولات التي يعرفها المجتمع المغربي في هذا الاتجاه و إعطاء فكرة المغرب الجديد مضمونها الوظيفي في مجال التنمية المستدامة بمفهومها الشامل و البناء المتجدد وذلك بإشراك كل الطبقات و الفئات و الفعاليات الاجتماعية في صناعة القرار السياسي و الحقيقي و المساهمة في تسيير شؤون البلاد داخل جو تسوده روح الديمقراطية و المساواة و العدالة الاجتماعية .

 

 

و انطلاقا من هذا المنظور، ظهر حزب الوسط الاجتماعي في الساحة السياسية و الوطنية بقناعة فكرية واضحة الرؤى و المقاصد ذات ارتكازات إسلامية ووطنية خالصة، متشبعة بمثل العدالة الاجتماعية، وروح التكافل الإسلامي و التفاعل البناء بين أفراد المجتمع، هادفا مواصلة العمل الرامي إلى تحقيق تقدم رائد ومتوازن للبلاد.

و لبلوغ ذلك ومن أجله يناضل، حزب الوسط الاجتماعي على عدة واجهات، مجندا أطره وقواعده في خدمة المبادئ و الأهداف وفق قانونه الأساسي وبيانه السياسي المتضمن لذلك.

ومن اجل ذلك عمل على دعم و بلورة الاختيار الديمقراطي السليم، عبر مؤسسات منتخبة مصدرها الاختيار الحقيقي للمواطن، في ظل ظروف وقوانين و نظم تسمح بذلك، وتبلور الإرادة الشعبية .

كما يعمل من اجل الحيلولة دون كل أشكال الاستداد بالرأي، ولاستهتار بالحياة و المشهد السياسي دون تمثيل حقيقي و واقعي، اعتمادا على استغلال الإمكانيات المادية و المعنوية العمومية، واستعمالها لمصادرة حق الفاعلين السياسيين الآخرين، وإقصائهم وتهميشهم و التقليل من أهميتهم ضربا بمبدأ حق الاختلاف وتعدد الآراء.

ومن الضروري  إشراك جميع التنظيمات السياسية في كافة الاستشارات التي تهم القضايا الوطنية مهما كانت صغيرة، وكل إقصاء أو تغييب مهما كانت المبررات يعتبر مخالفة للدستور الذي لا يفرق بين المغاربة أفرادا وجماعة .

 

 

 

و قد أصبح الجميع أكثر وعيا و إدراكا بأهمية الخط السياسي للتيار الوسطي، الذي يمثل الاعتدال والتوازن والاستقرار، بعد فشل التطرف السياسي الذي حاول تغير النمط الطبيعي لعيش الإنسان وحريته، وحقه في ممارسة أعماله وحياته اليومية بالشكل الذي يرضيه، وظهور فكر ومناهج إيديولوجية متطرفة تهدد كيان المجتمع واستقراره، واعتمادا على أفكار و مبادئ ورغبة مرضية لا تمت لأي دين بصلة .

ومن هنا جاء الوسط كبديل، كقوة سياسية لا يمكن التغاضي عنها أو تجاوزها، لكونها تحقق وتضمن الاستقرار و الاستمرار، ويبعث الطمأنينة في نفس المواطن .

فالوسط فكر ينظر إلى الأمور و القضايا مهما كانت معقدة، من زاوية الواقع الذي لا يرتفع ويجب معالجته بشجاعة وبكل مسؤولية، بعيدا عن دغدغة الأحلام وترطيب الخواطر ومراعاة الحساسيات .

إن الوسط يعالج القضايا الوطنية وهموم المواطنين بعيدا عن التزييف و النفاق و التملق السياسي الذي سئمه المواطن، الشيء الذي بث روح الشك و التشكل في المؤسسات .

إننا نرمي إلى ممارسة سياسية نظيفة هادفة وذات مصداقية، ببعدها الإنساني العميق، جاعلين كرامة المواطن وعزته فوق كل اعتبار، ونشجب كل سياسة تجعل من الإنسان آلة إنتاجية تنتهي بنهاية مدة صلاحيته.

إن الإطار الأنسب لممارسة الوسط هو النظام الملكي وعلى رأسه أمير المؤمنين، باعتباره ضامن لوحدة المغرب ويوحد المغاربة مهما اختلفت مشاربهم وتوجهاتهم السياسية، علما أن النزاعات والخصومات السياسية لا تكاد تنتهي .

 

 

إن النظام الملكي وحده القادر على ضمان وحدة الأمة و الحفاظ على مقوماتها وهويتها وثقافتها ولغاتها المتعددة، وضمان الاستقرار و التوازن بين مختلف الفئات والهويات العربية الأمازيغية الإفريقية، في ظل نظام وتوجه ديمقراطي، باختيار لا رجعة فيه من صاحب الجلالة محمد السادس أيده الله ونصره .

و لذلك فالحزب خلال مسيرته السياسية عمل على فتح أبوابه وهياكله أمام الشباب وعموم المواطنين للانخراط في العمل السياسي عبر الحزب للتعبير عن رأيهم لحق من حقوق المواطنة التي يضمنها الدستور .

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً